دخول السيد إلى الهيكل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دخول السيد إلى الهيكل

مُساهمة  Admin في الجمعة فبراير 15, 2008 1:21 am

دخول السيد إلى الهيكل


2/ 2 ش (15/ 2غ)

بعد ولادة يسوع بأربعين يوماً أُحضر الطفل الإلهي إلى أورشليم ليقدّموه للرب وليقدِّموا ذبيحة فرخي حمام تمشياً مع العادة القديمة ووفقاً لما فرضه الله على الشعب الاسرائيلي حسب شريعة موسى التي تقول "إذا حبلت امرأة وولدت ذكراً تكون نجسة سبعة أيام ثم تقيم ثلاثة وثلاثين يوماً في دم تطهيرها. كلَّ شيء مقدس لا تَمسَ وإلى المقدس لا تجيء حتى تكمل أيام تطهيرها. ومتى كملت أيام تطهيرها بعد مرور أربعين يوماً على ولادة بكرها تُقدِّمه إلى الهيكل وتقرّب محرقة للرب بخروف حَوْليّ ومن لا تملك ثمن خروف تُقدِّم زوج يمام أو فرخي حمام" (لاوين 12 : 2 – 8).

لم تكن مريم خاضعة لهذه الشريعة، لأنها كانت شرعاً طاهرة في ولادتها ليسوع، لأن حبلها لم يكن بزرع رجل بل كان بفعل الروح القدس الذي حلّ عليها وبقوة العليِّ التي ظللّتها ولأنها بقيت بتولاً عذراء في الولادة وبعد الولادة كما كانت قبل الولادة، ولكنّها لتواضعها الجم خضعت للشريعة كما خضع ابنها ولكي تُظهر أن "واضع الشريعة خاضعا لرسوم الشريعة". "لما أتّمت أيام تطهيرها حسب شريعة موسى صعدا به إلى أُورشليم ليقدِّماه للرب وليقربا ذبيحة على حسب ما قيل في ناموس الرب" وحسب الكتب "كان رجل في أُورشليم اسمه سمعان وهو رجل صدِّيق تقيّ كان ينتظر تعزية إسرائيل والروح القدس كان عليه، وكان قد أُوحي إليه بالروح القدس أنه لا يرى الموت حتى يرى مسيح الرب، فأتى بالروح إلى الهيكل وعندما دخل بالطفل يسوع أبواه ليصنعا له بحسب عادة الناموس حمله على ذراعيه وبارك الله وقال: الآن تُطلق عبدك يا سيِّد حسب قولك بسلام لأن عينيّ قد أبصرتا خلاصك الذي أعددته أمام وجوه الشعوب كلها، نور إعلان للأمم ومجدا لشعبك إسرائيل" ومع سمعان الشيخ الصدِّيق جاءت العجوز التقيّة – حنّه النبيّة – تسبح الرب وكلمت عنه كل من كان ينتظر فداء اسرائيل، أما سمعان الشيخ فباركهما وقال لمريم امه "ها أن هذا قد جُعل لسقوط وقيام كثيرين في إسرائيل، وهدفاً للمخالفة وأنت سيجوز سيف في نفسك حتى تكشف أفكاراً في قلوب كثيرة" ولما أتمّا كل شيء حسب الناموس عادت العائلة المقدسة إلى بيت لحم. أما سمعان فقد عاش حوالي 150 عاماً لأن الله وعده بأن لا يموت حتى يرى الطفل.

لاتزال كنيستنا الأرثوذكسية متمسكة بعادة دخول المرأة النفساء إلى الكنيسة بعد اربعين يوماً من ولادتها فيأتي الكاهن ويباركها ويبارك طفلها ويدخله إلى الهيكل إن كان ذكراً وأمام الهيكل إن كان أنثى وذلك ليس من قبيل التطهير والتكفير لأن المرأة المسيحية طاهرة في كل حالاتها الجسدية ولا نجاسة شرعية في كنيسة الله. وإنما الغاية منها البركة والتقديس للأم والطفل وتقديم الواجبات نحو الكنيسة وخَدَمة الهيكل، أما سبب دخول الذكر إلى الهيكل والأُنثى أمامه من الخارج فهو ليس بقصدِ التمييز لأن صلاة واحدة تُقال لكلا الجنسين، ولكن لأن تقاليد الكنيسة الأرثوذكسية تقول ان الذكر ممكن أن يُدعى لخدمة الهيكل ويُصبح كاهناً في المستقبل وتمنع الأنثى من دخول سلك الكهنوت وخدمة الهيكل.

تحتفل كنيستنا الأرثوذكسية بهذا العيد في الثاني من شهر شباط شرقي (15 غربي) من كل عام.

طروبارية على اللحن الأول

السلام عليك يا والدة الإله العذراء الممتلئة نعمةً. لانهُ منكِ أشرقت شمس البرّ المسيح إلهنا تنير الذين في الظلام. فافرح وابتهج أنت أيُّها الشيخ الصدّيق بحملك على ذراعَيْك محرِّر نفوسنا ومانحنا البعث والقيامة.

_________________
منتدى الكنيسة الأرثوذكسية - فلسطين - الأرض المقدسة

Orthodox Church Fourm - Palestine - Holy land

Admin
Admin

عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 02/01/2008
العمر : 28
الموقع : www.orthodox.yoo7.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.orthodox.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى